تعيين صفحة رئيسية المفضلةاتصل بنا اللغة
"التربية" و"ابداع المعلم" ينظمان الأربعاء المقبل حفلاً في رام الله لتكريم ثلاثة معلمين قد يتأهلون للتصفية النهائي"إبداع المعلم" والتربية ينفذان دورة لادماج الطلبة ذوي الإعاقة الذهنية"أبناء طارق": لعلّ كي مون يسمع!!التحكيم المركزي لفئة الناشطين الشباب ضمن مشروع الدفاع عن الحق في التعليم في فلسطينابداع المعلم يعقد تحكيم مركزي لمشاريع توثّق انتهاكات التعليم 30 هيئة محلية تخضع لتحليل موازناتها من منظور حقوق الانسانإبداع المعلم" يختتم تدريب 128 شخص " لمشروع تطوع الطلاب الوطني الفلسطيني في غزة"تحت رعاية مدير التربية و التعليم في نابلس..انعقاد جلسة تقييمية لمشروع التدقيق الاجتماعي للمدارس المعلمون يتوجهون اليوم الى المدارس لتجهيز لبدأ للعام الدراسي الجديد مسابقة " أفضل معلم في العالم " شارك أو رشح أحدهم ليشارك إبداع المعلم والتربية يدعوان إلى أوسع مشاركة في منافسة " أفضل معلم في العالم"التدريب على إعداد 30 شكوى حول قضايا حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنسانيبنات دير بلوط ترصد معاناة النساء العاملات في الزراعةجامعة الاستقلال تعتمد لغة الاشارة كمساق اجباري في خطتها الاكاديميةمركز إبداع المعلم ومؤسسة الحق ينفذان ورشة تدريبية في UPRجائزة التدقيق المجتمعي لمدرسة بنات بيت فوريك الثانويةالتربية وإبداع المعلم يعقدان التحكيم المركزي لمشاريع طلابية في برنامج التدقيق الاجتماعيوزارة التربية وإبداع المعلم يعقدان ورشة تدريبية حول التدقيق الاجتماعيقرية بورين جنوبي نابلس تختتم مشروع الصفوف العلاجية اطفال فلسطين يرسمون احلامهم بالتعليم ما بعد 2015 في فلسطينمركز إبداع المعلم يعقد دورة تدريبية في الحماية والأمن الالكترونيالائتلاف التربوي الفلسطيني يعلن انطلاق فعاليات اسبوع التعليم العالمي في فلسطين مشروع التدقيق الاجتماعي يناقش مخرجاته مع بلدية بيتا الحملة العربية للتعليم تختتم مشاركتها بالمنتدى الاجتماعي في تونس إبداع المعلم : يحيي يوم الأرض في بيت إجزا شمال غرب القدسمبادرة تربوية هادفة بعنوان "مستكشفون صغار" في سلفيتورشة تدريبية للبرلمان والوساطة الطلابية في مدرسة فرخة الاساسية غرب سلفيت وزارة التربية وإبداع المعلم يعقدان ورشة عمل لمشرفين التربية والتعليم ضمن برنامج حقوق الإنسان بدأ استعدادات الحملة العربية للتعليم لعقد مؤتمر " طريق الى الكرامة " في تونسإبداع المعلم : يعقد ورشة تدريبية في مدرسة فرخة غرب سلفيتمدرسة سميحة خليل تنتخب برلمان طلابي بالشراكة مع إبداع المعلم ولجنة الانتخابات المركزيةإبداع المعلم بالشراكة مع وكالة غوث وتشغيل الاجئين يختتمان مخيم "يقودون التغيير" في جنين مشروع "الفلسطينيون ذوو الاعاقة يقودون التغيير" يعرض إنجازاتهانتخاب رفعت صباح نائباً لرئيس الحملة العالمية للتعليمأعلان مركز إبداع المعلم واتحاد ذوي الاعاقة عن اطلاق تقرير حملة "من حقنا جميعاً أن نعمل"التعليم وإبداع المعلم يستكملان ورشة عمل في برنامج حقوق الإنسان والقانون الإنسانيمركز إبداع المعلم ينظم مخيم شتوي بعنوان "معا نكسر حاجزا و نبني مستقبلا" اطلاق كتاب من اقوالهم وتوقيع مذكرات تفاهم في محافظات المحافظات الشماليةفلسطين تشارك في المؤتمر الاقليمي للدول العربية حول 'التربية ما بعد 2015'التربية وإبداع المعلم يعقدان ورشة تدريبية للمعلمين حول القانون الدولي الانساني التربية والتعليم ومركز إبداع المعلم يفتتحان المخيم الشتوي في اريحاللمرة الثانية على التوالي انتخاب رفعت صباح ممثلا للمنطقة العربية في مجموعة استشارية دولية تابعة لـ "يونسكو"لقاء حواري عن أسبوع العمل العالمي لسنة 2014اعلان انطلاق فعاليات الحملة العالمية للتعليم في فلسطينمركز ابداع المعلم يختتم نشاطات مبادرة "طلبة في وجه الفساد"الخطة الإستراتيجية الثالثة لقطاع التعليمسياسة جديدة للحملة العالمية للتعليم حول التعليم والإعاقةوزارة التربية وإبداع المعلم يعقدان التحكيم المركزي لمشروع التدقيق الاجتماعي وزارة التربية ومركز إبداع المعلم يختتمان ورشة حول المواطنةيوم مفتوح في بيت الروش ضمن مشروع مكافحة عمالة الأطفالبرنامج تأملات تربوية يناقش مدى توافر قيم النزاهه و الشفافيه في المناهج الفلسطينيةلجنة الضغط والمناصرة للأشخاص ذوي الإعاقة و دير البلح للتأهيل يبحثان سبل التعاونانقاذ العملية التربوية بتحقيق مطالب المعلمينإبداع المعلم وطموح يعقدان ورشة عمل بعنوان "كيف نساند أبناءنا"إبداع المعلم يختتم دورات تدريبية حول " بناء قدرات المعلمين بأساليب التعليم الفعال"بغزةالبنك العربي يتبنى مشروع تحسين البيئة المدرسية لـ 3مدارس حكوميةجسر نحو المستقبل وزارة التربية وإبداع المعلم ينهيان ورشة تدريبية في التدقيق الاجتماعيرسالة مشتركة بمناسبة اليوم العالمي للمعلمينوزارة التربية تعلن نتائج مسح المعرفة والاتجاهات والممارسات نحو المياه والنظافة والصحة في المدارس اختتام تدريب مشرفين تروبيين ومعلمين على مبحث الصحة والبيئةنحو مدارس فلسطينية فاعلةوزارة التربية توقع اتفاقية شراكة مع برنامج الأغذية العالمي لتنفيذ المرحلة السابعة من مشروع الغذاء من أجل التعليم وزارة التربية تطلق مشروعاً ريادياً لتوظيف الحاسوب اللوحي والمحمول في التعليموزارة التربية تنظم لقاءً مع رؤساء أقسام الميدان في المديرياتماجستير الآداب في "حقوق الإنسان وإدارة النزاعات"ورشة عمل لتحديد الاحتياجات التدريبية حول مشروع مكافحة عمالة الأطفالالقيادة الديموقراطية التربوية اختتام مؤتمر يتناول حقوق ذوي الإعاقة في التعليم والصحة والعملمؤتمر يتناول حقوق ذوي الإعاقة في التعليم والصحة والعملوزارة التربية تعقد ثلاث ورشات عمل حول تطوير مناهج التعليم والتدريب المهني والتقنيوزارة التربية تستنكر مواصلة الإحتلال فرض الاقامة الجبرية على طلبة المدارس الاهتمام بالتعليم ورصد موازنات إضافية له من توصيات التي اختتام بها أعمال المؤتمر "إصلاح التعليم في العالم العربي" تواصل أعمال مؤتمر "اصلاح التعليم في العالم العربي" في الأردنمارثون اليوم المفتتوح في قرية النبي صالح ضمن فعاليات الحملة العالمية للتعليم مارثون اليوم المفتتوح في قريم النبي صالح ضمن فعاليات الحملة العالمية للتعليم قرية حبلة تشارك في الحملة العالمية للتعليم 2013فعاليات الحملة العالمية للتعليم 2013 في مخيم الفارعةمارثون رياضي في قلقيلية احتفالاً بأسبوع الحملة العالمية للتعليم قلقيلية تستمر في إحياء فعاليات أسبوع العمل العالمي للتعليم تحت شعار "المعلم يستحق"بلدة قباطية تنظم مهرجانا مركزيا ضمن فعاليات الحملة العالمية للتعليم 2013وزارة التربية تنظم حفلاً لاستقبال الأمناء العامين للجان الوطنية للتربية والثقافة والعلوم العربيةإطلاق فعاليات الحملة العالمية للتعليم للجميع تحت عنوان المعلم يستحقوسط مؤشرات حول أن 40% من طلبة الصفوف الأساسية لا يجيدون القراءة والكتابةوزارة التربية ومركز إبداع المعلم يعقدان ورشة عمل في التدقيق الاجتماعيتكامل الجهود هو السبيل لتجاوز اشكالية تدني التحصيل العلمي لدى الطلبةمركز إبداع المعلم ووزارة التربية والتعليم يختتمان ورشة عمل في التدقيق الاجتماعي40 مدرسة حكومية ستنفذ مشروع التدقيق الاجتماعي و تفحص الفساد في فلسطين للعام 2013المطالبة بضرورة تبني عقد منتدى نسوي اجتماعي عالمي في فلسطينأفتتح مركز ابداع المعلم تدريب الجيل السادس لمشروع المواطنة بقطاع غزة إبداع المعلم ووزارة التربية والتعليم يعقدان ورشة عمل في المواطنةالتربية وابداع المعلم يكرمان المدارس الفائزة بمشاريع المسؤولية المجتمعالتربية توقع مذكرتي تفاهم مع إبداع المعلم لتنفيذ برنامجين في المدارس "إبداع المعلم" يستعرض جانبا من انجازاته المحلية والدوليةالصبّاح: صورة المرأة في ذهن الذكر خطرة جدا والمرأة أقدر على صوغ منهاج يكرس حقوقهامركز ابداع المعلم من فكرة الى واقع إبداع المعلم" يستعرض جانبا من انجازاته المحلية وعلى المستوى الدوليفعاليات الخلوة الفكرية السنوية لمركز إبداع المعلمفلسطين تشارك في مؤتمر حول تعليم الكبار في الأردنانطلاق فعاليات مؤتمر الأيام التربوية التنويرية شبكة "معا" و"ابداع المعلم" يجددان اتفاقية شراكة إعلامية تربويةالصفوف العلاجية ...تجربة رائدة في معالجة الضعف الاكاديمي لطلبة المدارس الصباح يوكد على اهمية تعليم الكبار ..اللجنة الوطنية لجسور تنظم مؤتمر التربية من منظور نسويالائتلاف الفلسطيني التربوي يدين الاعتداء الغاشم على قطاع غزة تهنئة من حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الى الاستاذ رفعت صباح انتخاب رفعت صباح عضوا في اللجنة الدولية للمنظمات غير الحكومية للتعليمالتعليم بين الحق والسلعةبرنامج تأملات ... التربية المدنية بين الواقع والتطبيقلنعمل معا من أجل التغيير- تعزيز حرية اختيار الفتيات التخصص الجامعي المنتدى النسوي التربوي الفلسطينيامسية رمضانية حول الغزو الثقافي والانغلاق الثقافيختتم امس السبت مركز ابداع المعلم مشروع التبادل الثقافي البولندي الفلسطينيمركز إبداع المعلم والاتحاد الفلسطيني العام للأشخاص ذوي الإعاقة يختتمان 3 تدريبات في القيادة والمناصرةانتخاب هيئة جديدة لجمعية مركز إبداع المعلممركز إبداع المعلم ينظم دورة تدريبية ضمن مشروع نعم انها تستطيعبرنامج تاملات تربوية.. نظام التوجيهي الجديد بين المقترح والتطبيقبدء تنفيذ قرار تعيين ذوي الاعاقة في المؤسسات الحكومية والخاصةالتوجيهي و مقترح وزارة التربية للتغيير مرة أخرى وزارة التّربية والتّعليم ومركز إبداع المعلم يختتمان التحكيم المركزي لمشروع المواطنة للعام 2012 ضمن إطار مشروع الفلسطينيون ذوي الإعاقة يقودون التغيير الممول من الاتحاد الأوروبيمدرستي بنات خانيونس الإعدادية " ج " و أم سلمه الأساسية للبنات تتصدر مشروع المواطنة لعام 2012تغيير قادم في نظام امتحان التوجيهيعبير البرتقال والليمون في اليوم المفتوح لمدرسة كفردان الثانوية التلقين والحفظ سببا اساسيا لعدم تحقيق المناهج لاهدافها ولضعف التحصيل العلمي"برنامج تأملات تربوية" يناقش المناهج الفلسطينيةبدء التحضيرات لعقد مؤتمر وطني حول المسؤولية الاجتماعية في التعليم اخبار الحملة العربية للتعليمطلبة من مدرسة العامرية يطلعون محافظ جنين على مشكلة التلوث البيئيمجلس التعليم المحلي في قرية برطعة ينظم لقاءا حواريا بين المعلمين والاهالي بدء التحضيرات لاطلاق حملة وطنية لتعزيز المشاركة السياسية للمراة الفلسطينيةوزارة التربية والتعليم وإبداع المعلم ينهيان ورشة تدريب المواطنة"ابداع المعلم" و "معا" يوقعان اتفاقية شراكة لتنفيذ برامج اعلامية متلفزةمركز إبداع المعلم يطلق خطته التشغيلية للثلاث سنوات القادمةاختتام الدورة التدريبية للجيل الخامس لمشروع المواطنة في غزةانطلاق الجيل الخامس لمشروع المواطنة في غزة طالبات مخيم دير عمار يطالبن بنادي رياضي ثقافيلقاء مع منسقي لجان مجتمع المدرسة"نعم إنها تستطيع " ... مشروع رائد يطلقه مركز إبداع المعلممركز إبداع المعلم ينفذ دورة تدريبية لناشطين اجتماعين من شمال الضفة الغربيةضمن مشروع لجان مجتمع المدرسة - دورة تدريبية في اعداد مشاريع تدخل لتحسين البيئة التعليميةاختتام دورة تدريبية للمعلمين المرشحين للعمل في مشروع دروس التقوية والمخيمات العلاجيةلتعزيز المسؤولية الاجتماعية تجاه التعليمنداء لاحرار العالم..... فلسطين الدولة القادمة عريضة للتوقيع... مليون توقيع تربوي من اجل الاعتراف بدولة فلسطين في ايلولالتوصيات التي خرج بها مؤتمر الايام التربوية المشاركون في مؤتمر آليات تطوير العمل النقابي يوصون باجراء انتخابات لنقابة المعلمين في المدارس الحكومية
دمج الأطفال ذوي الإعاقة مجتمعياً
دمج الأطفال ذوي الإعاقة مجتمعياً
الحملة العالمية للتعليم
الحملة العالمية للتعليم
مسابقة " أفضل معلم في العالم "
مسابقة " أفضل معلم في العالم "
الخطة الاستراتيجية
الخطة الاستراتيجية
التقرير المالي
التقرير المالي
فينود راينا
فينود راينا
Towards Creative Change in Palestinian Education
Towards Creative Change in Palestinian Education
يوم دراسي: توصية بضرورة اجراء دراسة وطنية تبين واقع التحصيل الاكاديمي لطلبة المرحلة الاساسية
يوم دراسي: توصية بضرورة اجراء دراسة وطنية تبين واقع التحصيل الاكاديمي لطلبة المرحلة الاساسية

اوصى مشاركون في اليوم الدراسي الذي عقده مركز إبداع المعلم بالشراكة مع وزارة التربية و التعليم، ومؤسسة إنقاذ الطفل، اليوم الثلاثاء  حول "التحصيل الدراسي لطلبة المرحلة الأساسية واقع وعلاج" بضرورة اجراء دراسة وطنية تبين واقع التحصيل الاكاديمي لطلبة المرحلة الاساسية بحيث تعكس الواقع الحقيقي للتحصيل في هذه المرحلة، كما واوصوا بضرورة اجراء دراسات وابحاث حول اثر البرامج المنفذة في المدارس من اجل تحسين نوعية التعليم كالتعليم المساند والتعليم العلاجي والابداعي، الى جانب توصيتهم باجراء دراسات على نتائج الاختبارات في كافة انواعها.
كما واصى المشاركون ايضا بضرورة تفعيل دور الاهالي والمجتمع المحلي والمؤسسات الاهلية في تحسن نوعية التعليم، وتفعيل الشاركة مع المؤسسات التربوية الوطنية منها والدولية في تنفيذ برامج تربوية من شانها تحسين جودة التعليم.
كما واوصوا ايضا بضرورة توثيق التجارب التعليمية الناجحة وخاصة تلك المتعلقة بالصفوف العلاجية. هذا الى جانب توصياتهم بضرورة عقد ملتقيات صيفية مركزية ومناطقية لمجموعات الطلبة وخاصة ذوي التحصيل المتدني، الى جانب ضرورة عقد لقاءات بين المعلمين المساندين على مستوى مديريات التربية والتعليم، كما واصوا بضرورة تفعيل الاعلام التربوي في توعية الاهالي والمعلمين بضرورة الاهتمام بالطلبة ذوي التحصيل المتدني.

جائت هذه التوصيات من قبل 200 مشارك ومشاركة جلهم من مشرفين تربويين للمرحلة الاساسية واعضاء لجان تربوية واهالي ومهتمين حضروا من كافة محافظات الضفة الغربية، للمشاركة في اليوم الدراسي، الذي قالت عنه انتصار حمدان مديرة برنامج المسؤولية الاجتماعية في مركز ابداع المعلم انه عقد  عقد بهدف الاضطلاع على واقع التحصيل ومخرجات العملية التعليمية للمرحلة الاساسية من الصف الاول الى الرابع اساسي، ونقاش التحديات التي تواجه العملية التعليمية في هذه المرحلة وسبل تجاوزها. كما وهدف اليوم الدراسي الى تعزيز اواصر الشراكة والتعاون بين اطراف العملية التعليمية سواء تربويين او اهالي او مؤسسات مجتمع محلي لغرض تعزيز المسؤولية الاجتماعية لدى الجميع تجاه التعليم. واضافت حمدان إلى أن النشاط يأتي ضمن مشروع حماية الأطفال "نحو بيئة آمنة ومعززة للأطفال في فلسطين"، الذي نُفذ في أكثر من (17) مدرسة في الضفة الغربية.

اليوم الدراسي الذي قدمت فيه 10 اوراق عمل انقسمت بين اوراق بحثية وتجارب عمل طبقت في الميدان التربوي بدأ جلساته بكلمات افتتاح بدئها السيد ثروت زيد مدير عام الإدارة و التأهيل التربوي مرحبا بالحضور، ومعرفًا بأهمية اللقاء الدراسي وأهدافه حيث يخص مرحلة مهمة من مراحل التعليم باعتبارها الأساس والقاعدة الرئيسة التي يستند إليها الطلبة في المراحل اللاحقة، مؤكدًا أهمية مخرجات التعلم للصفوف الأساسية الأولى، خاصة في مهارات القراءة والكتابة والحساب الأساسية، إضافة إلى علوم أخرى تهتم ببناء شخصية الطالب ليكون عنصراً فاعلاً في المجتمع يؤثر ويتأثر فيه، ويكون الإنتاج والمنافسة ومواكبة المستجدات التربوية بالانفتاح المخطط والممنهج على الثقافات المتنوعة إقليميًا ودوليًا.
ودعا زيد إلى ضرورة الاهتمام بالتجارب والأوراق البحثية ذات العلاقة بأداء الطلبة التحصيلي والأدائي؛ والتنويع في وسائل التقويم وتشجيع المبادرات التربوية المتميزة في الميدان التربوي التي يجب الوقوف عندها والإفادة منها وتعميم نتائجها وفق أهدافها. ونظراً للأهمية البالغة والأثر الكبير لنتائج الدراسات لا بد من الأخذ بأصول البحث التربوي وفق منهجيات واضحة قبل تعميم النتائج التي قد تثير ردود فعل منعكسة ذات آثار سلبية على أداء المعلّمين.
وأشار زيد إلى أن تحصيل الطلبة ما زال غير مرض ولم يرق إلى مستوى طموح المجتمع رغم المؤشرات التي تبيّن وجود اتجاهات إيجابية في ذلك، ووجود نجاحات في مجالات متفاوتة، مما يتطلب تضافر الجهود في تطوير البرامج التربوية لإكساب الطلبة مهارات القرن الحادي والعشرين، والانتقال من التعليم إلى التعلم وممارسة الضبط الذاتي والمسؤولية، وترسيخ مفاهيم العدالة الاجتماعية، وإيجاد تحول ملموس على المشهد التربوي برمته، كما أشار إلى نتائج الدراسات الدولية TIMSS) 2011 ) وكيف حققت المحافظات الشمالية نتائج أعلى من العام 2003 بفارق واضح وصل إلى (60) نقطة.
ولم تغب التّحديات التي تواجه المؤسسة التربوية في حديثه خاصة الموروثة والمتراكمة بفعل عوامل موضوعية وذاتية،  فالمدرسة الفلسطينية لم تتم إعادة هيكليتها بما يخدم تحسين نوعية التعليم، إذ لا بد من الانتقال من مفهوم إدارة المدرسة إلى القيادة التربوية متمثلة بفريق يقود المدرسة، كما أن معلمي الصفوف من (1-4) بحاجة إلى معلم مساند من ضمن الكادر الوظيفي وليس على حساب مشروع أو برنامج مع ضرورة ربط ذلك بمفهوم الصف التفاعلي. كما بين أهمية دور المعلم المساند للمعلم في التركيز على تحسين نوعيّة التعليم، وأشار إلى أنه قد تم تعيين (١٤٠٠) معلماً ومعلمة موزعين على (٧٠٠) مدرسة في (١٦) مديرية في مختلف محافظات الوطن بعقود خلال هذا الشهر.

من جانبه قال مدير مركز إبداع المعلم رفعت صباح بأن إنعقاد هذا المؤتمر يأتي في سياق سلسلة من النشاطات التي يقوم بها مركز إبداع المعلم بالشراكة مع وزارة التربية و التعليم.
وأشار صباح إلى أن هذه مشكلة التحصيل الاكاديمي لم تعد تحتاج إلى التنظير وإنما تحتاج إلى تحرك علمي ملموس يأتي في إطار التجارب وتحليلها لنتمكن من تعميم نتائجها على كافة المواقع التعليمية، والمطلوب الأن ليس فقط تحرك علاجي وأنما يجب أن يكون هناك خطوات وقائية تقوم على أشراك المؤسسات المجتمعية في هذا المجال.
واوضح بأن معظم المشاكل التي أدت الى تدني التحصيل العلمي للطلبة في الصفوف الأساسية تعود الى عدة أسباب ابرزها: فقدان الأمان، والعلاقات الأجتماعية، والبيئة المحيطة، بالاضافة إلى البنية المؤسسية للمديرية، ومشاكل تعود إلى العملية التعلمية نفسها. وقال صباح " تعتبر البيئة المدرسة إجمالاً سلبيه فمعظم الطلبة لا يشعرون بالأمان البدني والاجتماعي والعاطفي في مدراسهم. فالدراسات تشير إلى أن البيئة المدرسية الإيجابية تعزز التحصيل الأكاديمي للطلبة في مجال القراءة والرياضات والعلوم وكذلك في معرفة المواطنة ومهارتها. كما أنها تقلل من وتيرة وشدة العنف في المدارس".
وأضاف صباح " بات لا يخفى على احد ولا يختلف  اثنان بأن هناك مشكلة جدية  لدى طلبة الصفوف الأساسية سواء كان ذالك فيما يتعلق بالتحصيل وكذلك مشكلة القراءة والكتابة والحساب . وبغض النظر عن حجم المشكلة ونسبتها  ولكننا نقر جميعاً بأن هناك مشكلة واتفق مع القائل أن الأمر لم يعد يحتمل تنظيراً انما يحتاج إلى تحرك علمي مدروس وما يأتي به هذا المؤتمر هو تجارب عملية من الميدان بادر إليها مدرسون أو مؤسسات أو مشرفون أو مدراء مدارس .أقول تعاملت هذه التجارب مع حالات  بعينيها واثبتت قدرتها على علاجها. إن التمعن في هذه التجارب وتحليلها والوقوف عند مواطن القوة لها وأسباب نجاحها قد يفيدنا أكثر من قراءة ارتال من الكتب والابحاث وقد يساعدنا على تعميم هذه التجارب على كافة المناطق. باعتقادي إن المعلمين هم أقدر الناس على معرفة الخلل عند الطلبة فهم يعيشون مع الطلبة أكثر من أي شخص أخر و هم أيضاً يعرفون أنفسهم أكثر من ما نعرفها نحن".
من ناحيته، شكر مدير برنامج التعليم في مؤسسة إنقاذ الطفل فادي بيضون هذه المباردة التي قام بها مركز إبداع المعلم بالشراكة مع وزارة التربية و التعليم، وقال: "نأمل بأن تأخذ هذه التوصيات بكامل الجدية والعمل عليها بشكل مكثف خلال السنوات القادمة".
وفي اولى جلسات اليوم الدراسي والتي ادارتها أ. ختام سكر رئيس قسم تدريب مديري المدارس في وزارة التربية والتعليم، وقُدمت فيها مجموعة من اوراق العمل بدئها د. عمر عطوان حيث قدم ورقة بحثية حول تحصيل طلبة الصف الرابع الأساسي في مبحثي الرياضيات واللغة العربية مشيرًا إلى خصائص الاختبارات المطبقة ونتائج الطلبة، وأشار إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية في متوسطات التّحصيل بين المديريات، إضافة إلى وجود فروق أخرى تُعزى إلى التفاعل بين الجنس والمديرية في مبحث اللغة العربية، وأوصى بضرورة توحيد الجهود مستقبلاً لتقيس الاختبارات ما أعدت لقياسه، ومن ثم توظيف نتائجها.
أما المشرف التربوي في مديرية رام الله والبيره  أ. محمد حمايل فقد استعرض تجربة التعلم النشط في إحدى صفوف الخامس الأساسي في درس اللغة العربية بتوظيف استراتيجية التعلم التعاوني.
وفي نفس السياق قدمت أ. رشا أحمد تجربة مركز إبداع المعلم الخاصة بالصفوف العلاجية حيث أشارت إلى أهمية الشراكة المجتمعية، مركزة على ضرورة دعم النمو الشخصي والأكاديمي للطالب، ثم تحدثت عن تجربتهم  في تطبيق الصفوف العلاجية، كما بلغ عدد الطلبة المستهدفين بالمشروع (200) طالب من الصفوف (1-3) موزعين على (7) مدارس، تم اختيارهم من ذوي الأداء   المتدني في القراءة والكتابة والرياضيات، وقد أرجعت أسباب نجاح البرنامج إلى الإرشاد النفسي للطالب، والتنويع في طرائق التّدريس، ومشاركة الأهل، كما أشارت إلى التعامل مع حالات فردية تُعاني من خجل زائد أو زيادة في النشاط أو التفكك الأسري، وكيف تم استخدام الإرشاد الفردي والجمعي للطلبة والاتصال بأولياء أمورهم للتعامل مع ظروفهم ومساعدتهم على التحسن في أداء الطلبة حيث تم رفع متوسطات تحصيلهم في اللغة العربية والرياضيات حتى أن بعضهم قد انتقل من (59-90) أو من( 59-85).
كما وقدمت أ. ايمان عدوي معلمة الرياضيات في مديرية شمال الخليل تجربة في التعلم النشط وعرضت نموذجاً لحصة رياضيات للصف الثاني الأساسي تم فيها تطبيق أكثر من استراتيجية تعلمية في هذا البرنامج.
وقدمت د. سهير قاسم مدير دائرة تدريب المعلّمين في وزارة التربية والتعليم تقريرًا مفصلاً حول برنامج التعليم المساند  كجزء من البرامج العلاجية التي تنفذ على مستوى الوزارة، وقد استعرضت مراحل التنفيذ وآليات العمل في الأعوام السابقة والعام الحالي والتطور الذي يواكبه من خلال التركيز على العلاقة بين المعلم الأصيل والمساند ومدير المدرسة من خلال معايير محددة وواضحة في اختيار المدارس.  كما أشارت إلى تعيين (1400) معلم مساند في (700) مدرسة عام 2013.
 وعرضت قاسم نتائج تحصيل الطلبة في التعليم المساند في العام الماضي ومقدار التّحسن والفروقات بين المتوسطات الحسابية في أداء الطلبة على مستوى مديريات التربية والتعليم في المحافظات الشمالية بنسب متفاوتة، ولم تُغفل التّحديات التي واجهت وتواجه سير البرنامج مثل: ضعف متابعة أولياء الأمور، وتأخر تنفيذ البرنامج، وفي معالجة أداء الطلبة في المهارات العامة دون تحديد أو تخصيص، وتدخل المجتمع بالدعم.
وقد انبثق عن التّقرير توصيات عديدة، منها: إجراء الدراسات والبحوث حول البرامج العلاجية، وإعداد دليل تنفيذي لبرنامج التعليم المساند، وإشراك المعلمين المساندين في الورش التعليمية، وتخصيص حصص لعلاج  ضعف الطلبة في المهارات الأساسية للمباحث... .
دار نقاش من قبل الحضور في نهاية الجلسة تركز على ضرورة تعميم هذه التجارب، وتساؤلات عن من المسؤول عن اسباب تدني التحصيل لدى بعض الطلبة.
في الجلسة الثانية والتي ادارتها أ. انتصار حمدان مديرة برنامج المسؤولية الاجتماعية في مركز ابداع المعلم، تواصل تقديم التجارب والاوراق البحثية حيث قدمت الاستاذة حيث قدمت أ. وفاء زبادي مشرفة المرحلة الأساسية في مديرية التربية والتعليم في نابلس ورقة حول برنامج التعلم بالترفيه ومراحل تطبيقه وآليات العمل فيه، حيث أشارت إلى تحسن تحصيل الطلبة المشاركين في البرنامج في المهارات الرئيسة في اللغة العربية والرياضيات، كما قدمت عدداً من التوصيات منها: تدريب المعلمين المشاركين في البرنامج، وإعادة تفعيل الرحلات المدرسية للطلبة ضمن البرنامج، ونشر ثقافة المشروع وفلسفته التربوية وإعداد نشرات توعوية حوله.
أما معلمة الرياضيات أ. رنا بصلات تجربة عملها كمعلمة رياضيات في مشروع الصفوف العلاجية الذي نفذه مركز ابداع المعلم في قريتها حجة واشارت الى التحسن العالي الذي طرا على تحصيل ومعارف الطلبة في مداة الرياضيات. وأشارت إلى استخدام بعض الوسائل التعليمية والتنويع في طرائق تدريس أسهمت في تحسين تحصيل الطلبة.
وقدمت المرشدة التربوية الاخصائية الاجتماعية أ. مشيرة الشاعر عرضا عن تجربتها كمرشدة تربوية في مشروع الصفوف العلاجية الذي نفذه مركز ابداع المعلم في قريتها حبلة وركزت على ابرز المشاكل الاجتماعية والنفسية التي يعاني منها الطبة والتي كانت السبب في تدني تحصيلهم الاكاديمي وتحدثت الشاعر ايضا عن دور الإرشاد التربوي في التعامل مع بعض الحالات الخاصة، وكيف أسهم ذلك في تحسين تحصيل الطلبة، وزاد من دافعيتهم للتوجه نحو المدرسة، واهتمامهم بإنجاز واجباتهم اليومية، من خلال عرضها لبعض قصص النجاح.
أما أ. سمر عبد القادر مديرة مدرسة فاطمة الزهراء في مديرية طولكرم فقد تحدّثت عن معمل الرياضيات وفكرة إنشائه والأقسام التي يحتويها والأنشطة التي تنفذ فيه، وأوصت بضرورة جعل يوم سنوي للاحتفال بالرياضيات، وإمكانية تطوير هذه الفكرة لتشمل مباحث أخرى وإمكانية دراسة أثره على الطالبات.
أما أ. مي الحسن مديرة مدرسة بنات طلوزة الثانوية في مديرية نابلس فقد عرضت ورقة عن واقع المسؤولية المجتمعية ودورها في تحسين نوعية التعليم من وجهة نظر مديري المدارس في مديرية نابلس، وتوصلت إلى أن واقع المسؤولية المجتمعية منخفض، وأن دور المساءلة المجتمعية في تحسين نوعية التعليم مرتفعة، وأن هناك وجود علاقة إيجابية بين واقع المساءلة ودورها في تحسين نوعية التعليم، وأوصت بضرورة تبني وزارة التربية دمج المساءلة المجتمعية في البرامج التي تنفذها، وتعزيز النظام التّربوي للدور القائل بأن التعليم مسؤولية الجميع.
وفي نهاية اليوم الدراسي قدم المشاركون مجموعة كبيرة من التوصيات والتي كان منها:
- ضرورة اجراء دراسة وطنية تبين واقع التحصيل الاكاديمي لطلبة المرحلة الاساسية بحيث تعكس الواقع الحقيقي للتحصيل في هذه المرحلة.
-  ضرورة اجراء دراسات وابحاث حول اثر البرامج المنفذة في المدارس من اجل تحسين نوعية التعليم كالتعليم المساند والتعليم العلاجي والابداعي.
- اجراء دراسات على نتائج الاختبارات في كافة انواعها.
- ضرورة تفعيل دور الاهالي والمجتمع المحلي والمؤسسات الاهلية في تحسن نوعية التعليم، وتفعيل الشاركة مع المؤسسات التربوية الوطنية منها والدولية في تنفيذ برامج تربوية من شانها تحسين جودة التعليم.
-  ضرورة توثيق التجارب التعليمية الناجحة وخاصة تلك المتعلقة بالصفوف العلاجية.
- ضرورة عقد ملتقيات صيفية مركزية ومناطقية لمجموعات الطلبة وخاصة ذوي التحصيل المتدني، الى جانب ضرورة عقد لقاءات بين المعلمين المساندين على مستوى مديريات التربية والتعليم.
-  ضرورة تفعيل الاعلام التربوي في توعية الاهالي والمعلمين بضرورة الاهتمام بالطلبة ذوي التحصيل.
- إعداد أدلة تربوية خاصة بالبرامج التي تُنفذ.
- متابعة حثيثة للجهود التي تبذل في التعليم العلاجي بأنواعه: المساند والترفية وتعليم الأمهات والمدرسة المسائية.
- إيلاء الطالب اهتماماً خاصاً من قبل الأطراف ذات العلاقة.
- اتاحة الفرصة امام المعلم المساند لتنفيذ انشطة مع الطلبة داخل الغرفة الصفية وخارجها.
- اشراك المرشدين التربويين ومعلمي الرياضة والفن في البرامج التمكينية والعلاجة بهدف كسر الجمود وتصميم العاب تربوية.
- التركيز على الالعاب والوسائل والبصريات في عملية التدريس والابتعاد عن التدريس التقليدي واتباع استراتيجيات حديثة ومتطورة.