تعيين صفحة رئيسية المفضلةاتصل بنا اللغة
"التربية" و"ابداع المعلم" ينظمان الأربعاء المقبل حفلاً في رام الله لتكريم ثلاثة معلمين قد يتأهلون للتصفية النهائي"إبداع المعلم" والتربية ينفذان دورة لادماج الطلبة ذوي الإعاقة الذهنية"أبناء طارق": لعلّ كي مون يسمع!!التحكيم المركزي لفئة الناشطين الشباب ضمن مشروع الدفاع عن الحق في التعليم في فلسطينابداع المعلم يعقد تحكيم مركزي لمشاريع توثّق انتهاكات التعليم 30 هيئة محلية تخضع لتحليل موازناتها من منظور حقوق الانسانإبداع المعلم" يختتم تدريب 128 شخص " لمشروع تطوع الطلاب الوطني الفلسطيني في غزة"تحت رعاية مدير التربية و التعليم في نابلس..انعقاد جلسة تقييمية لمشروع التدقيق الاجتماعي للمدارس المعلمون يتوجهون اليوم الى المدارس لتجهيز لبدأ للعام الدراسي الجديد مسابقة " أفضل معلم في العالم " شارك أو رشح أحدهم ليشارك إبداع المعلم والتربية يدعوان إلى أوسع مشاركة في منافسة " أفضل معلم في العالم"التدريب على إعداد 30 شكوى حول قضايا حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنسانيبنات دير بلوط ترصد معاناة النساء العاملات في الزراعةجامعة الاستقلال تعتمد لغة الاشارة كمساق اجباري في خطتها الاكاديميةمركز إبداع المعلم ومؤسسة الحق ينفذان ورشة تدريبية في UPRجائزة التدقيق المجتمعي لمدرسة بنات بيت فوريك الثانويةالتربية وإبداع المعلم يعقدان التحكيم المركزي لمشاريع طلابية في برنامج التدقيق الاجتماعيوزارة التربية وإبداع المعلم يعقدان ورشة تدريبية حول التدقيق الاجتماعيقرية بورين جنوبي نابلس تختتم مشروع الصفوف العلاجية اطفال فلسطين يرسمون احلامهم بالتعليم ما بعد 2015 في فلسطينمركز إبداع المعلم يعقد دورة تدريبية في الحماية والأمن الالكترونيالائتلاف التربوي الفلسطيني يعلن انطلاق فعاليات اسبوع التعليم العالمي في فلسطين مشروع التدقيق الاجتماعي يناقش مخرجاته مع بلدية بيتا الحملة العربية للتعليم تختتم مشاركتها بالمنتدى الاجتماعي في تونس إبداع المعلم : يحيي يوم الأرض في بيت إجزا شمال غرب القدسمبادرة تربوية هادفة بعنوان "مستكشفون صغار" في سلفيتورشة تدريبية للبرلمان والوساطة الطلابية في مدرسة فرخة الاساسية غرب سلفيت وزارة التربية وإبداع المعلم يعقدان ورشة عمل لمشرفين التربية والتعليم ضمن برنامج حقوق الإنسان بدأ استعدادات الحملة العربية للتعليم لعقد مؤتمر " طريق الى الكرامة " في تونسإبداع المعلم : يعقد ورشة تدريبية في مدرسة فرخة غرب سلفيتمدرسة سميحة خليل تنتخب برلمان طلابي بالشراكة مع إبداع المعلم ولجنة الانتخابات المركزيةإبداع المعلم بالشراكة مع وكالة غوث وتشغيل الاجئين يختتمان مخيم "يقودون التغيير" في جنين مشروع "الفلسطينيون ذوو الاعاقة يقودون التغيير" يعرض إنجازاتهانتخاب رفعت صباح نائباً لرئيس الحملة العالمية للتعليمأعلان مركز إبداع المعلم واتحاد ذوي الاعاقة عن اطلاق تقرير حملة "من حقنا جميعاً أن نعمل"التعليم وإبداع المعلم يستكملان ورشة عمل في برنامج حقوق الإنسان والقانون الإنسانيمركز إبداع المعلم ينظم مخيم شتوي بعنوان "معا نكسر حاجزا و نبني مستقبلا" اطلاق كتاب من اقوالهم وتوقيع مذكرات تفاهم في محافظات المحافظات الشماليةفلسطين تشارك في المؤتمر الاقليمي للدول العربية حول 'التربية ما بعد 2015'التربية وإبداع المعلم يعقدان ورشة تدريبية للمعلمين حول القانون الدولي الانساني التربية والتعليم ومركز إبداع المعلم يفتتحان المخيم الشتوي في اريحاللمرة الثانية على التوالي انتخاب رفعت صباح ممثلا للمنطقة العربية في مجموعة استشارية دولية تابعة لـ "يونسكو"لقاء حواري عن أسبوع العمل العالمي لسنة 2014اعلان انطلاق فعاليات الحملة العالمية للتعليم في فلسطينمركز ابداع المعلم يختتم نشاطات مبادرة "طلبة في وجه الفساد"الخطة الإستراتيجية الثالثة لقطاع التعليمسياسة جديدة للحملة العالمية للتعليم حول التعليم والإعاقةوزارة التربية وإبداع المعلم يعقدان التحكيم المركزي لمشروع التدقيق الاجتماعي وزارة التربية ومركز إبداع المعلم يختتمان ورشة حول المواطنةيوم مفتوح في بيت الروش ضمن مشروع مكافحة عمالة الأطفالبرنامج تأملات تربوية يناقش مدى توافر قيم النزاهه و الشفافيه في المناهج الفلسطينيةلجنة الضغط والمناصرة للأشخاص ذوي الإعاقة و دير البلح للتأهيل يبحثان سبل التعاونانقاذ العملية التربوية بتحقيق مطالب المعلمينإبداع المعلم وطموح يعقدان ورشة عمل بعنوان "كيف نساند أبناءنا"إبداع المعلم يختتم دورات تدريبية حول " بناء قدرات المعلمين بأساليب التعليم الفعال"بغزةالبنك العربي يتبنى مشروع تحسين البيئة المدرسية لـ 3مدارس حكوميةجسر نحو المستقبل وزارة التربية وإبداع المعلم ينهيان ورشة تدريبية في التدقيق الاجتماعيرسالة مشتركة بمناسبة اليوم العالمي للمعلمينوزارة التربية تعلن نتائج مسح المعرفة والاتجاهات والممارسات نحو المياه والنظافة والصحة في المدارس اختتام تدريب مشرفين تروبيين ومعلمين على مبحث الصحة والبيئةنحو مدارس فلسطينية فاعلةوزارة التربية توقع اتفاقية شراكة مع برنامج الأغذية العالمي لتنفيذ المرحلة السابعة من مشروع الغذاء من أجل التعليم وزارة التربية تطلق مشروعاً ريادياً لتوظيف الحاسوب اللوحي والمحمول في التعليموزارة التربية تنظم لقاءً مع رؤساء أقسام الميدان في المديرياتماجستير الآداب في "حقوق الإنسان وإدارة النزاعات"ورشة عمل لتحديد الاحتياجات التدريبية حول مشروع مكافحة عمالة الأطفالالقيادة الديموقراطية التربوية اختتام مؤتمر يتناول حقوق ذوي الإعاقة في التعليم والصحة والعملمؤتمر يتناول حقوق ذوي الإعاقة في التعليم والصحة والعملوزارة التربية تعقد ثلاث ورشات عمل حول تطوير مناهج التعليم والتدريب المهني والتقنيوزارة التربية تستنكر مواصلة الإحتلال فرض الاقامة الجبرية على طلبة المدارس الاهتمام بالتعليم ورصد موازنات إضافية له من توصيات التي اختتام بها أعمال المؤتمر "إصلاح التعليم في العالم العربي" تواصل أعمال مؤتمر "اصلاح التعليم في العالم العربي" في الأردنمارثون اليوم المفتتوح في قرية النبي صالح ضمن فعاليات الحملة العالمية للتعليم مارثون اليوم المفتتوح في قريم النبي صالح ضمن فعاليات الحملة العالمية للتعليم قرية حبلة تشارك في الحملة العالمية للتعليم 2013فعاليات الحملة العالمية للتعليم 2013 في مخيم الفارعةمارثون رياضي في قلقيلية احتفالاً بأسبوع الحملة العالمية للتعليم قلقيلية تستمر في إحياء فعاليات أسبوع العمل العالمي للتعليم تحت شعار "المعلم يستحق"بلدة قباطية تنظم مهرجانا مركزيا ضمن فعاليات الحملة العالمية للتعليم 2013وزارة التربية تنظم حفلاً لاستقبال الأمناء العامين للجان الوطنية للتربية والثقافة والعلوم العربيةإطلاق فعاليات الحملة العالمية للتعليم للجميع تحت عنوان المعلم يستحقوسط مؤشرات حول أن 40% من طلبة الصفوف الأساسية لا يجيدون القراءة والكتابةوزارة التربية ومركز إبداع المعلم يعقدان ورشة عمل في التدقيق الاجتماعيتكامل الجهود هو السبيل لتجاوز اشكالية تدني التحصيل العلمي لدى الطلبةمركز إبداع المعلم ووزارة التربية والتعليم يختتمان ورشة عمل في التدقيق الاجتماعي40 مدرسة حكومية ستنفذ مشروع التدقيق الاجتماعي و تفحص الفساد في فلسطين للعام 2013المطالبة بضرورة تبني عقد منتدى نسوي اجتماعي عالمي في فلسطينأفتتح مركز ابداع المعلم تدريب الجيل السادس لمشروع المواطنة بقطاع غزة إبداع المعلم ووزارة التربية والتعليم يعقدان ورشة عمل في المواطنةالتربية وابداع المعلم يكرمان المدارس الفائزة بمشاريع المسؤولية المجتمعالتربية توقع مذكرتي تفاهم مع إبداع المعلم لتنفيذ برنامجين في المدارس "إبداع المعلم" يستعرض جانبا من انجازاته المحلية والدوليةالصبّاح: صورة المرأة في ذهن الذكر خطرة جدا والمرأة أقدر على صوغ منهاج يكرس حقوقهامركز ابداع المعلم من فكرة الى واقع إبداع المعلم" يستعرض جانبا من انجازاته المحلية وعلى المستوى الدوليفعاليات الخلوة الفكرية السنوية لمركز إبداع المعلمفلسطين تشارك في مؤتمر حول تعليم الكبار في الأردنانطلاق فعاليات مؤتمر الأيام التربوية التنويرية شبكة "معا" و"ابداع المعلم" يجددان اتفاقية شراكة إعلامية تربويةالصفوف العلاجية ...تجربة رائدة في معالجة الضعف الاكاديمي لطلبة المدارس الصباح يوكد على اهمية تعليم الكبار ..اللجنة الوطنية لجسور تنظم مؤتمر التربية من منظور نسويالائتلاف الفلسطيني التربوي يدين الاعتداء الغاشم على قطاع غزة تهنئة من حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الى الاستاذ رفعت صباح انتخاب رفعت صباح عضوا في اللجنة الدولية للمنظمات غير الحكومية للتعليمالتعليم بين الحق والسلعةبرنامج تأملات ... التربية المدنية بين الواقع والتطبيقلنعمل معا من أجل التغيير- تعزيز حرية اختيار الفتيات التخصص الجامعي المنتدى النسوي التربوي الفلسطينيامسية رمضانية حول الغزو الثقافي والانغلاق الثقافيختتم امس السبت مركز ابداع المعلم مشروع التبادل الثقافي البولندي الفلسطينيمركز إبداع المعلم والاتحاد الفلسطيني العام للأشخاص ذوي الإعاقة يختتمان 3 تدريبات في القيادة والمناصرةانتخاب هيئة جديدة لجمعية مركز إبداع المعلممركز إبداع المعلم ينظم دورة تدريبية ضمن مشروع نعم انها تستطيعبرنامج تاملات تربوية.. نظام التوجيهي الجديد بين المقترح والتطبيقبدء تنفيذ قرار تعيين ذوي الاعاقة في المؤسسات الحكومية والخاصةالتوجيهي و مقترح وزارة التربية للتغيير مرة أخرى وزارة التّربية والتّعليم ومركز إبداع المعلم يختتمان التحكيم المركزي لمشروع المواطنة للعام 2012 ضمن إطار مشروع الفلسطينيون ذوي الإعاقة يقودون التغيير الممول من الاتحاد الأوروبيمدرستي بنات خانيونس الإعدادية " ج " و أم سلمه الأساسية للبنات تتصدر مشروع المواطنة لعام 2012تغيير قادم في نظام امتحان التوجيهيعبير البرتقال والليمون في اليوم المفتوح لمدرسة كفردان الثانوية التلقين والحفظ سببا اساسيا لعدم تحقيق المناهج لاهدافها ولضعف التحصيل العلمي"برنامج تأملات تربوية" يناقش المناهج الفلسطينيةبدء التحضيرات لعقد مؤتمر وطني حول المسؤولية الاجتماعية في التعليم اخبار الحملة العربية للتعليمطلبة من مدرسة العامرية يطلعون محافظ جنين على مشكلة التلوث البيئيمجلس التعليم المحلي في قرية برطعة ينظم لقاءا حواريا بين المعلمين والاهالي بدء التحضيرات لاطلاق حملة وطنية لتعزيز المشاركة السياسية للمراة الفلسطينيةوزارة التربية والتعليم وإبداع المعلم ينهيان ورشة تدريب المواطنة"ابداع المعلم" و "معا" يوقعان اتفاقية شراكة لتنفيذ برامج اعلامية متلفزةمركز إبداع المعلم يطلق خطته التشغيلية للثلاث سنوات القادمةاختتام الدورة التدريبية للجيل الخامس لمشروع المواطنة في غزةانطلاق الجيل الخامس لمشروع المواطنة في غزة طالبات مخيم دير عمار يطالبن بنادي رياضي ثقافيلقاء مع منسقي لجان مجتمع المدرسة"نعم إنها تستطيع " ... مشروع رائد يطلقه مركز إبداع المعلممركز إبداع المعلم ينفذ دورة تدريبية لناشطين اجتماعين من شمال الضفة الغربيةضمن مشروع لجان مجتمع المدرسة - دورة تدريبية في اعداد مشاريع تدخل لتحسين البيئة التعليميةاختتام دورة تدريبية للمعلمين المرشحين للعمل في مشروع دروس التقوية والمخيمات العلاجيةلتعزيز المسؤولية الاجتماعية تجاه التعليمنداء لاحرار العالم..... فلسطين الدولة القادمة عريضة للتوقيع... مليون توقيع تربوي من اجل الاعتراف بدولة فلسطين في ايلولالتوصيات التي خرج بها مؤتمر الايام التربوية المشاركون في مؤتمر آليات تطوير العمل النقابي يوصون باجراء انتخابات لنقابة المعلمين في المدارس الحكومية
دمج الأطفال ذوي الإعاقة مجتمعياً
دمج الأطفال ذوي الإعاقة مجتمعياً
الحملة العالمية للتعليم
الحملة العالمية للتعليم
مسابقة " أفضل معلم في العالم "
مسابقة " أفضل معلم في العالم "
الخطة الاستراتيجية
الخطة الاستراتيجية
التقرير المالي
التقرير المالي
فينود راينا
فينود راينا
Towards Creative Change in Palestinian Education
Towards Creative Change in Palestinian Education
بنات البلد ......... بالمشاركة نستطيع- بقلم انتصار

ليس غريبا على نساء فلسطين ان يصلن الى حدود التحدي ولا يكتفين بكوتة حجمها من 20-30%، هذه الكوتة التي خصصت لنصف المجتمع الفلسطيني! تتحدى مجموعة من النساء ويترشحن للانتخابات المحلية القادمة بقوائم نسوية مستقلة، هذا ما حدث في الخليل، تلك المحافظة التي تشكل بتعداد سكانها ثلث الضفة الغربية.  وايضا حدث المثيل في قرية صفا في محافظة رام الله.
لماذا قررت النساء في صفا والخليل التنافس مع قوائم اخرى ضمن قائمة نسوية؟؟
بالرغم من اقرار والعمل بقانون انتخابات الهيئات المحلية  رقم (12) لعام 2005، و الذي تنص المادة 17 منه على ان تمثل النساء في القوائم الانتخابية بحيث تكون امرأة واحدة من بين الخمسة اسماء الاولى في القائمة، وامراة واحدة من بين الخمسة اسماء التي تلي ذلك. علما بأن هذا القانون جرى تعديله حيث نص القانون رقم (10) على ان تمثل النساء في الاسماء الثلاث الاولى. فبدلا من التعديل لصالح النساء اصبح التعديل في غير صالحهن!
ولهذا نرى ان القوائم التي تشكلت للمنافسة على الانتخابات في معظم الهيئات المحلية التزمت بتعديل القانون واتفقت القوائم فيما بينها على ذلك بغض النظر عن الخلفية التي جاءت منها القائمة سواء أكانت عشائرية ام حزبية تقدمية او غيرها.
وبنظرة سريعة على بعض القوائم المتنافسة حسب ما اعلن في لجنة الانتخابات (في القدس ورام الله والبيرة) نجد في منطقة القدس ان القوائم التي خصصت المقعد رقم 5 للنساء كان عددها 16 قائمة، وتلك التي خصصت المقعد الرابع عددها خمس قوائم، وهناك قائمة وضعت اول مراة في المقعد الثامن ضمن القائمة.
في منطقة رام الله والبيرة هناك قائمة وضعت اول امراة في  المقعد الثاني والقوائم التي وضعت اول امراة في  المقعد الثالث  كان عددها 9 قوائم، ، والقوائم التي وضعت اول امراة في  المقعد الرابع كان عددها خمس قوائم، اما التي خصصت المقعد الخامس للنساء فعددها 33 قائمة، وهناك قائمة خصصت المقعد السادس لاول امراة، واخرى خصصت المقعد السابع وثالثة المقعد العاشر، بينما وجد قائمتان خصصتا المقعد الثامن للنساء. في حين احتوت احدى القوائم على سبع نساء في تشكيلتها كتطور نوعي عن ما نصه القانون وما جرى في القوائم الاخرى.
عودة الى القانون نجد ان الاغلبية العظمى من القوائم التزمت حرفيا بالقانون المعدل للانتخابات المحلية واحتوت القائمة على امراة في المقعد الخامس. وهذه القوائم جزء منها مستقل وجزء تابع لاحزاب يسارية ولحركة فتح.

بتحليل بسيط لهذه الاعداد نجد ان من اعد لهذه القوائم سواء الاحزاب او العائلات او المهنيين توافقوا بنفس العقلية في النظر الى دور المراة، ولم يراعوا اهمية الدور الذي تلعبه المراة الفلسطينية بالتالي التزموا فقط بنظام الكوتة، الذي اقره القانون.

بهذه الحالة وجدت بعض النساء نفسها خارج اطار كل الحسابات وشعرت بفراغ المحتوى للشعارات الرنانة التقدمية، ووجدت تنصل الاحزاب من كل مواثيق الشرف التي وقعتها مع الحركة النسوية والتي التزمت فيها ان تكون قوائم الانتخابات التي ترشحها تحوي نساء في المقاعد الثلاث الاولى من القائمة. هذا كله دفع بعض النساء في بعض المناطق للترشح في قوائم نسوية مستقلة. هذا التوجه لدى النساء لم يقتصر على الخليل وصفا بل طرح في مناطق اخرى، مما اضطر بعض القوائم للتراجع عن قراراتها ووضع النساء في مواقع متقدمة من قوائمهما.
قوائم مستقلة للنساء او التهديد بالترشح بقوائم مستقلة استخدمتها النساء كوسيلة ضغط اولا على العقلية الذكورية التي سيطرت على النقاش، الذي دار في اروقة الاحزاب والمجتمعات المحلية ككل، اثناء التحضير لخوض الانتخابات المحلية، وهذه الممارسة من النساء تقرع جدران الخزان في المجتمع لتعلي صوت النساء، باننا لن نبقى وقود مرحلة فقط، بل آن الاوان ليحترم دورنا ونأخذ فرصتنا في التنافس على مراكز صنع القرار. فنحن شاركنا جنبا الى جنب مع الرجال في النضال الوطني والاجتماعي وجلنا وصلنا في كافة الاروقة التي تخص الشعب الفلسطيني، ولنا حق ان ناخذ دورنا في المشاركة في كل المستويات. لم يعد مقبولا لنساء فلسطين ان تبقى في الخلف. ما دامت قادرة على ان تكون في المقدمة واثبتت ذلك في عدة مجالات.

خاضت النساء الفلسطينيات نضالاً طويلاً لتعديل القوانين لكي تصبح هذه القوانين منصفة لها، وحققت انجازاً في قانون الكوتة رغم انه غير كاف ولا يلبي طموح المراة الفلسطينية، الا انه كان انجازاً ورغم ذلك نرى خللاً في هذا القانون حين نجد قوائم مرشحة للانتخابات تضع اول امراة على قائمتها في المقعد العاشر او التاسع او الثامن او حتى السادس، فكيف قبلت هذه القوائم وهي تخالف القانون؟؟؟ في الوقت الذي تم تطبيق مواد القانون بحذافيرها في القضايا الاخرى؟؟؟

كل ذلك اعطى الدافع والمبرر القوي لبعض النساء لخوض غمار معركة الانتخابات في قوائم نسائية ففي صفا والتي تكونت القائمة النسوية التي اطلقت عليها عضواتها اسم بنات البلد من خمس نساء ترأستها الناشطة النسوية الهام سامي، حيث قالت الهام سامي ان الدافع وراء تشكيل هذه القائمة بعد خيبة الامل التي شعرنا بها كنساء من النقاشات التي دارت حيث دعيت بعض النساء للترشح ضمن القوائم التمنافسة، وعرض على النساء مواقع متأخرة في القائمة. واضافت سامي انه وتحت شعار انتخابات محلية ديمقراطية وطنية تحررية تقوم القوى والاتجاهات الوطنية باعداد قوائمها الانتخابية معلنة ان الافراد الذين نرغب في ان يكونوا ممثلين او ممثلات لها في الهيئات المحلية هم ممن يتمتعون بالقدرة والمهارة والخبرة لقيادة هذه الهيئات. وعليه قامت القوى الوطنية بالتوقيع على ميثاق شرف تلتزم به بمشاركة منصفة للنساء وان تكون النساء في المقاعد الثلاث الاولى. وتضيف الهام سامي ان القوى تنصلت من التزامها بهذا الميثاق وعادت الى العائلة والعشيرة للتحالف معها لحصد اكبر عدد من الاصوات وكل ذلك على حساب النساء.

في الخليل القائمة النسوية التي اطلقت على نفسها اسم "بالمشاركة نستطيع"، في اشارة من عضوات القائمة ان النساء اذا ما أتحيت لهن فرصة المشاركة فهن يستطعن وقادرات على ذلك، ترأستها الناشطة ميسون قواسمة حيث قالت في تصريحات صحفية لها  هنا يكمن التحدي الكبير، العمل في مدينة لا تتيح بسهولة مشاركة المرأة في صنع القرار الذي تغيبت عنه طيلة 36 عاما".
وتوضح ان "خوض الانتخابات بهذه القائمة يأتي للتأكيد على دور المرأة المناضلة والعاملة في المدينة، وعلى دورها في المشاركة في الحياة السياسية".
وسعت القائمة النسائية لمراعاة البعد الجغرافي والعشائري، وجمعت المهنية في صفوف مرشحاتها كما تقول القواسمة، مشيرة الى انها واجهت صعوبات كبيرة في تشكيل القائمة، التي إصطدمت مع العادات والتقاليد المحافظة، حيث رفض كثير من الأزواج مشاركة زوجاتهم، كما لم يَخلُ الامر من ضغوط عشائرية وسياسية على بعض المرشحات".
القواسمة أردت أن تكون أول من يقرع الجرس في تشكيل قائمة نسوية على مستوى انتخابات الضفة كما تقول ، وترى أن التحدي الابرز ربما يكون في الاجابة على سؤال "هل النساء سينتخبن النساء"؟!
وتشير القواسمة الى أن المرأة كانت مهمشة في البلدية ولم يجرؤ أحد على إختيار امرأة واحدة منذ 36 عاما، لخوفهم من "كسر عادات وتابوهات أصبحت من الماضي في المدينة".
وتعتبر فكرة تشكيل قائمة نسائية بحد ذاتها، جزءاً من نجاح تسعى المرأة في الخليل وعموم الاراضي الفلسطينية لتحقيقه كما قالت القواسمة. 
 تأتي مبادرة النساء هذه في الخليل وصفا كجزء من تحدي النساء الفلسطينيات ونضالهن من اجل حقوقهن، وهذه المبادرة بحد ذاتها توضع في سياق التغيير الاجتماعي الذي تنشده النساء في المجتمع الفلسطيني، كل الاحترام لهذا التحدي وهذه المبادرة ولا يسعنى القول لهؤلاء النساء سوى: يا بنات البلد فيكن تعمر البلد ونعم انكن تستطعن ... فلتتسع الحدود والمساحات لمشاركة كافة النساء الفلسطينيات اللواتي كن كما وصفن بانهن حارسات النار الفلسطينية بل هن مشعلاتها ايضا.